منتدى ستار فايت متخصص في جميع المجالات الطب و الدراسة و الالعاب و الفن و عالم السيارات و الدين والاسرة ...اليخ
 
مكتبة المنتدىالرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولاتصل بنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
BLACK NINJA
 
ملك الأرض
 
safouane
 
garra_sama
 
الحارس
 
thenoblefighter
 
اميرة الضلام
 
ماجدة
 
LOTFI_20
 
itachi
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى ستار فايت على موقع حفض الصفحات
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» تهـزَك ولـو قلبـك حً‘ـجر
الأحد فبراير 22, 2009 7:29 pm من طرف garra_sama

» الاقتراحات والشكاوي
الأحد فبراير 01, 2009 8:40 pm من طرف garra_sama

» جميع حلقات النمر المقنع مدبلج عربي.............أرجو التثبيت
الأربعاء يناير 07, 2009 9:17 pm من طرف thenoblefighter

» لعبة Counter-Strike1.6بحجم380mbفقط
الأربعاء يناير 07, 2009 9:11 pm من طرف thenoblefighter

» ممكن لعبة جي تي يا فاي سيتي الاخيرة
الأربعاء يناير 07, 2009 9:08 pm من طرف thenoblefighter

» *-- حمل مجموعة ألعاب صغيرة الحجم و رائعة و روابط مباشرة --*حجم صغير-*
الأربعاء يناير 07, 2009 5:25 pm من طرف bekakra messi

» naruto1 صور
الثلاثاء يناير 06, 2009 10:27 am من طرف ملك الأرض

» بدون تعليق هاهاهاهاهاها
الثلاثاء يناير 06, 2009 10:24 am من طرف ملك الأرض

» ZoneAlarm Security Suite / Free / Pro / with Antivirus / Anti-Spyware المجموعة كاملة
الأحد يناير 04, 2009 8:28 pm من طرف BLACK NINJA

» وجدت اثناء تصفحي للنت مواقع اسرائيلية تهتم بجمع التبرعات للقضاء على اخواننا المسلمين في غزة
الأحد يناير 04, 2009 12:51 am من طرف safouane


شاطر | 
 

 الحسن والقبح الذاتيان العقليان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
BLACK NINJA
عضو اساسي
عضو اساسي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 620
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : هادئ
تاريخ التسجيل : 26/11/2008

اضغط هنا لمشاهدة اوسمة الشرف و اوسمة النشاطات
13: الوسام الذهبي الوسام الذهبي
14: الوسام الفضي الوسام الفضي
15: الوسام البرونزي الوسام البرونزي

مُساهمةموضوع: الحسن والقبح الذاتيان العقليان   السبت ديسمبر 20, 2008 11:43 am

الحسن والقبح الذاتيان العقليان



مسألة الحسن والقبح من المسائل المهمة في بحث العدل
الإلهي حيث رأى بعض المسلمين أنه لا فائدة للجدال والنقاش ولابد من الإيمان القطعي
بعدالة الله دون النظر والتمحيص فهو سبحانه المدبر القدير العادل وما يفعله صحيح
وحسن فلا نقاش ولا جدال بعد ذلك ومن المؤكد أن هذه الفئة من المسلمين تمتاز
بالسطحية والسذاجة لذلك لا تتدخل في مواضيع تظن بأنها ستتورط فيها حينما يحتدم
النقاش وربما تخشى أن ينفلت منها زمام الإيمان فتلجأ لهذا الحل أو أنها تعتقد بأن
هذه الإثارة وهذه الاستفهامات هي في غنىً عنها لذلك لا تبحث عن صفة العدالة إلا
كصفة عابرة موجزة نابعة عن قناعات مترسخة بطريقة ساذجة وهي بهذا الفعل تترك تراكمات
الشبهات عالقة في ذهنية الناس دون جواب فمصيرها محدد على مفترق طريقين فإما أن تموت
هذه التساؤلات موتاً بطيئاً عبر القناعات البسيطة - كما قلنا - وهذا هو إيمان
العجائز ولدينا - عليكم بإيمان العجائز - ويبدو أن ذلك مهم في التقية والمسائل
الأمنية خوفاً من الجائرين - وأما الطريق الثاني للشبهات فهو طريق النمو والاستفحال
بالفعل فإنها ستنمو وتكبر في ذهنية الناس حتى تنفجر بالانحراف والالتواء السلوكي
أحياناً كما حدث ذلك مع بعض الشباب.


وفي تاريخنا الإسلامي تناولت مدرستان فكريتان هذه
المسألة. ذهبت المدرسة الأولى إلى أن ميزان العدل والعدالة هو فعل الله سبحانه فكل
ما يفعله الله هو عين العدالة وقالوا بوحدة الفاعلية لذلك رأوا كل الأعمال والأفعال
في الكون صادرة عن الله عز وجل بما فيها إبداع الخلق والكائنات وافعال الإنسان
والحيوان والحشرات كلها أفعال الله العادلة فلو أعطى الله سبحانه - مثلاً - للمظلوم
حقّ الثأر أو لم يعطه حقه فهو عدل مطلق في كل حال لأنه من الله العادل فإذن لا يوجد
مفهوم الظلم لديها على الإطلاق واستدلوا على رأيهم بأن القدرة الإلهية قدرة شاملة
وعامة وغير عاجزة عن أداء كل أنواع الأفعال فلو لم يفعل الله تعالى الشر والظلم
والفساد لكانت قدرته ناقصة وعاجزة عن بعض الأعمال فإذن كل الأفعال من الله سواء
كانت خيراً أو شراً صلاحاً أو فساداً. فهم بفكرتهم هذه أرادوا تنزيه الله سبحانه من
الشريك الفاعل ولكنهم نزهوا الطغاة والظالمين من ظلمهم وقبيح أعمالهم لأنهم نسبوا
الأعمال كلها إلى الله القدير! - والعياذ بالله -.


قال الشهيد المطهري في العدل الإلهي: (لا مفهوم
للظلم وهؤلاء لا يعرفون علامة العدل غير أنه فعل الله فكل فعلٍ هو فعل الله فهو إذن
عدل وليس كل ما هو عدل فهو فعل الله وحسب وجهة نظرهم لا يوجد للعدل ضابط... فقد
أنكروا العدل عمليّاً ولهذا السبب عرف مخالفوهم - وهم الشيعة والمعتزلة باسم (العدلية)
إشارة إلى أن تفسير الأشاعرة للعدل إنما هو إنكار في الحقيقة لمضمون العدل... وأدى
هذا إلى إنكار صفتي الحسن القبح العقليين بصورة جذرية فقالوا لا يعني مفهوم العدالة
سوى كون الفعل منسوباً إلى الله)(18).


فعقيدة الأشاعرة أن الله خالق لعبده وما عمل، بينما
مذهب المعتزلة إن العبد يخلق أفعال نفسه واستدل الأشاعرة على مذهبهم بالآية الكريمة
في سورة الصافات، الآية 96: (والله خلقكم وما تعملون) فالله هو الذي خلق الخير
وأراده من عباده وسهل لهم طريقه وخلق الشر ولم يرضه من عباده وحذرهم منه لقوله:
(ولا يرضى لعباده الكفر). [سورة الزمر، الآية 7].


وللرد عليهم ببساطة نقول كيف يجيبون الله سبحانه
وتعالى حيث نسب الظلم إلى العباد في اكثر من آية في القرآن المجيد فقال سبحانه:
(وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون) وفي آية أخرى يصف المنحرفين: (... ففسقوا
فيها...) وما ندري كيف يواجهون هذه الآيات الواضحة في تحميل المظالم على العباد..
أما الآية الكريمة (والله خلقكم وما تعملون) سبقتها الآية (قال أتعبدون ما تنحتون)
فهو استفهام معناه الإنكار والتوبيخ أي كيف يصح أن يعبد الإنسان ما يعمله بيده
فإنهم كانوا ينحتون الأصنام بأيديهم (والله خلقكم وما تعملون) أي وخلق ما عملتم من
الأصنام فكيف تدعون عبادته وتعبدون معمولكم؟ وهذا كما يقال فلان يعمل الحصير وهذا
الباب من عمل فلان النجار، قال الحسن معناه وخلق أصل الحجارة التي تعملون منها
الأصنام وهذا يجري مجرى قوله: (تلقف ما يأفكون) وقوله تلقف ما صنعوا في أنه أراد
المنحوت من الجسم هنا دون العرض الذي هو النحت الذي كما أراد هناك المأفوك فيه
والمصنوع فيه من الحبال والعصي دون العرض الذي هو فعلهم فليس لأهل الجبر تعلق بهذه
الآية في الدلالة على أن الله سبحانه خالق لأفعال العباد لأن من المعلوم أن الكفار
لم يعبدوا نحتهم الذي هو فعلهم وإنما كانوا يعبدون الأصنام التي هي الأجسام. وقوله
ما تنحتون هو ما يعملون في المعنى على أن مبنى الآية على التقريع للكفار والازراء
عليهم بقبيح فعلهم ولو كان معناه والله خلقكم وخلق عبادتكم لكانت الآية إلى أن تكون
عذراً لهم اقرب من أن تكون لوماً وتجنياً. ولكان لهم أن يقولوا ولم توبخنا على
عبادتها والله تعالى هو الفاعل لذلك؟ فتكون الحجة لهم لا عليهم ولأنه قد أضاف العمل
إليهم بقوله تعملون فكيف يكون مضافاً إلى الله تعالى وهذا تناقض(19).


أما المدرسة العدلية فذهبت إلى أن العقل يرى أن
العدل حسن بذاته والظلم قبيح بذاته وبما أن الله سبحانه هو الخالق المدبر للكون بما
فيه الإنسان، فقد أفاض على العباد نعمة العقل (فهو إذن لا يترك عملاً يحكم العقل
بحسنه ولا يفعل عملاً يحكم العقل بقبحه)(20) فتحكم بأن الله عز وجل منزه عن الظلم
وعن فعل القبيح والفساد.


(ما الله يريد ظلماً للعباد). [سورة غافر، الآية
31].


(والله لا يحب الفساد)3. [سورة البقرة، الآية 205].


فهذه المدرسة لم تنف الفاعلية عن غيره تعالى ولم
ينفوا الظلم الاجتماعي والفساد ورفضوا مبدأ الفاعلية الواحدة لجميع الأفعال
واعتبروا الحسن والقبح عقليين ذاتيين. فقد قال النبي (صلى الله عليه وآله): (حجة
الله على العباد النبي والحجة فيما بين العباد ونبي الله العقل)(21). وعن الإمام
الصادق (عليه السلام): (أما العدل فأن لا تنسب إلى خالقك ما لامك عليه)(22).


فمن هنا ندرك معنى العدالة الإلهية في النظام
المتوازن الدقيق في العالم من الذرات والالكترونات إلى المجرات ومن عالم النبات
والحيوان إلى الحشرات والديدان فكل السنن الكونية والقوانين التي تسير عليها
الطبيعة وهذا الإنسان المخلوق العجيب الذي يعتبر بحد ذاته معجزة فريدة فقد قال
سبحانه: (.. وصوركم فأحسن صوركم ورزقكم من الطيبات) يقول الدكتور كارل - لا شيء
أقرب إلينا منا ومع ذلك فإن في هذا الجسم من الأسرار الكثيرة ما لا علم لنا بها -
وأكثر من ذلك وضع قوانين العدالة الاجتماعية فردّ المظالم وقانون العقوبات الإسلامي
من كفارات وديات وقصاص للمحافظة على توازن المجتمع خلقياً واجتماعياً وبعد كل ذلك
هنالك يوم الحساب حيث المحاسبة الدقيقة التي تجريها محكمة العدل الإلهي إيجاباً أو
سلباً - كل ذلك يجعلنا نؤمن بعدالة الله سبحانه وتعالى وأن الحسن والقبح ذاتيان
عقليان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحسن والقبح الذاتيان العقليان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ستار فايت :: الاقسام العامة :: الركن الديني-
انتقل الى: